محمد شعوان: البحث العلمي

مستجدات

Post Top Ad

‏إظهار الرسائل ذات التسميات البحث العلمي. إظهار كافة الرسائل
‏إظهار الرسائل ذات التسميات البحث العلمي. إظهار كافة الرسائل

الاثنين، 10 يوليو، 2017

كيفية كتابة تقرير مشروع بحث (أطروحة) دكتوراه ؟

9:36:00 ص 0
 
 هذه هي العناصر اﻷساسية التي يجب تضمينها في تقرير مشروع البحث:

العنوان:
تقديم عام:
الإشكالية:
عرض الموضوع:
المنهجية المقترحة لإنجاز البحث:
النتائج المتوقعة:
المراجع المعتمدة:
= = =
تقديم عام:

أشبه بمقدمة البحث، أو العرض.. وتكون مختصرة

الإشكالية:

يجب أن تكون الإشكالية واضحة ..
 
عرض الموضوع:

هنا نقوم بعرض مشروع البحث، فننجزه كما ننجز تقرير البحث عند المناقشة، حيث نمهد للموضوع، ونعرض جميع عناصره.. فإذا كان مشروع البحث مثلا هو تحريف الكتاب المقدس، نقوم بإيراد جميع العناصر التي سنقوم بدراستها:
مفهوم الكتاب المقدس:
نكتب معلومات تخص هذا اﻷمر
تاريخ تحريف الكتاب المقدس:
…...
تفسيرات علماء اللاهوت لهذا التحريف:

مع طرح الافتراضات، خصوصا بالنسبة للعمل الميداني.
المهم نكتب وكأننا بصدد إنجاز تقرير عن بحثنا في الماستر للمناقشة

= > يجب أن يبين المرشح - بعد عرض الدراسات السابقة - ما الجديد الذي يبشر به في أطروحته.

 المنهجية المقترحة لإنجاز البحث:

هنا يجب أن يكون التصور واضحا عن المنهجية التي يجب سلكها، عبر السنوات الثلاثة لإنجاز البحث، فنكتب مثلا:
سيتم إن شاء الله خلال العام اﻷول القيام بالعمل البيبليوغرافي من خلال جمع المادة العلمية والبحث في المكتبات الوطنية والالكترونية، ( وإذا كان هناك عمل ميداني يجب ذكره )
في العام الثاني سيتم الاتجاه إلى البدء في تحرير الفصل اﻷول من البحث مع الاستمرار في دراسة كذا وجمع كذا …
في العام الثالث سأقوم بتحليل المعطيات المحصل عليها  وتحرير باقي البحث، ومراجعته
ففي المنهجية هنا، يجب أن يكون التصور واضحا بحيث يبدو وكأن الباحث متكن من بحثه لا ضبابية فيه، وإذا تمكن من إنجاز تصميم أولي فذلك أفضل

النتائج المتوقعة:

ويذكر فيه النتائج التي يمكن يشكل بحثه قيمة إضافية.. ما هو المتوقع من بحثه؟  وماذا يمكن أن يضيفة للساحة العلمية واﻷكاديمية.. ؟

ثم يعقب على كل ما سبق بخاتمة مركزة في بضعة أسطر

بعض المراجع التي يمكن الاعتماد عليها:

هنا يذكر قائمة من 30 مرجعا على اﻷقل التي سيعتمد عليها في بحثه
.
المزيد

الثلاثاء، 16 مايو، 2017

البحث في المكتبات الالكترونية (مكتبة كلية الآداب سايس - جستور - غوغل)

8:17:00 ص 0



   يوضح هذا المقطع (أدناه) إشارات مهمة لكيفية البحث السليم في بعض المكتبات الالكترونية واختلاف طرق البحث فيها.. وهذا تلخيص لمحتويات الفديو لمن لا يستطيع مشاهدته:

- أولا: يتشابه نظاما البحث في مكتبتي كلية الآداب سايس وجستور، ويختلف عنهما نظام البحث في غوغل.
- توفر مكتبة كلية سايس (http://www.fls.usmba.ac.ma/glb) ثلاث خانات، الخانة الأولى (تحمل اسم : الكلمة) هي للبحث العشوائي. مثلا إذا أدخلنا كلمة مركبة (علوم القرآن)، فسنحصل على النتائج التي تحتوي على (علوم القرآن) و (القرآن) و (علوم) و (العلوم) و (القرآنية) .. إلخ.
وللبحث المطابق ننقل الكلمة إلى خانة البحث عن الكتاب، وهنا يجب الانتباه إلى أن البحث في هذه المكتبة "حساس"، يعني أنه يفرق بين الكلمة المهموزة (القرآن) والكلمة غير المهموزة (القران) فيعطينا نتائج مختلفة، ومن هنا يجب الانتباه لجميع الكلمات المهموزة ( مثلا : إبراهيم - ابراهيم // الإيمان - الايمان - الأيمان )..
أما بالنسبة للبحث في خانة اسم الكاتب، فهنا يجب الانتباه أيضا إلى تقديم الاسم وتأخيره كما هو نظام المكتبات، فمثلا - كما ورد في المقطع - تختلف النتائج عند البحث عن (علال الفاسي) و (الفاسي علال) رغم أنهما اسم لشخص واحد.. وكذلك الحال مثلا لـ (ابن القيم) و ( ابن قيم) فنتائج كل كلمة بحث منهما تختلف.

- ثانيا: مكتبة جستور (www.jstor.org) نظام البحث فيها مشابه لمكتبة كلية الآداب سايس، إلا أنها تقترح على المتصفح إمكانية البحث المتقدم لتخصيص بحثه أكثر.

- ثالثا: مكتبة غوغل (https://books.google.com/?hl=ar)
يختلف نظام البحث في هذه المكتبة عن المكتبتين السابقتين، فمثلا عند وضع الكلمات المهموزة: (الإسلام / الإيمان / الأيمان / إبراهيم..) نحصل على نتائج مختلطة، وللبحث المطابق أي عن الكلمة بعينها، يجب وضع الكلمة المراد البحث عنها بين علامتي اقتباس أو تنصيص " " .. وهكذا إذا وضعنا مثلا كلمة (الأيمان)، سنحصل على نتائج : الإيمان والايمان والأيمان، بينما لو وضعنا الكلمة نفسها في مربع البحث بين علامتي اقتباس: "الأيمان"، لن نحصل إلا على النتائج التي تحتوي على (الأيمان)..
وكذلك بالنسبة للبحث عن (علوم القرآن)، فالبحث عن هذه الكلمة بدون وضعها بين علامتي اقتباس ستعطينا نتائج متفرقة: (علوم القرآن) و (القرآن) و (علوم).. إلخ،
ويمكن أن نضع "علوم القرآن" بين علامتي اقتباس ونضيف في الخانة نفسها كلمات أخرى لنحصل على نتائج مختلفة، كما تختلف النتائج عند التعديل في الخيارات انطلاقا من قائمة الأدوات.
المزيد

السبت، 1 أبريل، 2017

كيفية استخراج الصور من ملف وورد دفعة واحدة

10:49:00 ص 0
 كيفية استخراج الصور من ملف وورد دفعة واحدة؟
أحيانا نحتاج الصور الموجود في ملف وورد سواء للاحتفاظ بها أو استخدامها لأعمال معينة.. الطريقة سهلة، من خلال الصور أو الفديو أدناه:

أولا: نحفظ الملف بصيغة html

www.cha3wan.com 

ثانيا: سيقوم البرنامج بتجميع الصور في ملف واحد  بالاسم نفسه الذي حفظ به الملف
www.cha3wan.com


ثالثا: عند فتح الملف ستظهر كل صورة لها أخرى مثلها، نضع المؤشر على الصورة وعلى شبيهتها وننظر أيهما أكبر حجما لنستخدمها، ونحذف الصورة ذات الحجم الأصغر.
www.cha3wan.com 


المزيد

السبت، 4 مارس، 2017

توارد الأفكار في البحث - مثال ( الشيخ القرضاوي وحديث "من قطع سدرة..." )

10:30:00 م 0
www.pixabay.com
   توارد الأفكار في البحث؛
 ويكون ذلك عندما يكتب الطالب فكرةً في البحث توصَّلَ إليها بـ"مجهوده الشخصي" (من خلال تحليل أو تفكير ...)، وبعد ذلك يجد أن الفكرة ذاتها تطرق إليها شخص آخر، لكنه لم يطلع على ما أورده هذا الشخص إلا بعدما توصل إليها هو بنفسه، فيحتار: هل يكتفي بما توصل إليه هو دون أن يشير إلى من سبقه في نشر الفكرة نفسها؟ أم يلغي ذاته ويكتفي بإثبات السابق للفكرة؟. أم يجمع بين الحسنيين؟.
لعل الحالة الثالثة هي الأمثل والأفضل.
مثال ذلك ما أورده الشيخ القرضاوي في كتابه الممتع: “كيف نتعامل مع السنة النبوية؟" تعليقا على حديث نبوي، حيث ذكر شرحه وفهمه للحديث، ثم أعقبه بذكر من سبقه إلى الفكرة ذاتها مع أنه لم يطلع عليها من قبل. وأنقل هنا النص كاملا (محل الشاهد في آخر جملة في النص المقتبس ) :

" وكثيرا ما تُؤَوَّلُ الأحاديث لاعتبارات ذاتية أو آنية أو موضعية ثم يظهر للباحث المدقق بعدُ أن الأوْلَى تركها على ظاهرها. أذكر من ذلك حديث: “ من قطع سدرة صوب الله رأسه في النار"، وقد رُوي بأكثر من صيغة، ولكن تأوله بعض الشراح أن المراد قطع سدر الحرم، مع أن كلمة (سدرة) هنا نكرة في سياق الشرط، فتعم كل سدرة، ولكنهم وجدوا الوعيد شديدا فقصروه على سدر الحرم.

والذي أميل إليه أن الحديث ينبه على أمر مهم يغفل عنه الناس، وهو أهمية الشجر ـ وخصوصًا السدر في بلاد العرب ـ لما وراءه من انتفاع الناس بظله وثمره، ولا سيما في البرية، فقطع هذا السدر يمنع عن مجموع الناس خيرًا كثيرًا، وهو يدخل الآن فيما يسميه العالم المعاصر (المحافظة على الخضرة وعلى البيئة) وقد غدا أمرًا من الأهمية بمكان، وألفت له جماعات وأحزاب، وعقدت له ندوات ومؤتمرات.

وقد رجعت إلى " سنن أبي داود "، فوجدت فيه: سُئِلَ أَبُو دَاوُدَ عَنْ مَعْنَى هَذَا الحَدِيثِ فَقَالَ: «هَذَا الحَدِيثُ مُخْتَصَرٌ، يَعْنِي مَنْ قَطَعَ سِدْرَةً فِي فَلاَةٍ يَسْتَظِلُّ بِهَا ابْنُ السَّبِيلِ، وَالبَهَائِمُ عَبَثًا، وَظُلْمًا بِغَيْرِ حَقٍّ يَكُونُ لَهُ فِيهَا، صَوَّبَ اللَّهُ رَأْسَهُ فِي النَّارِ». اهـ.

والحمد لله، فقد تطابق ما كنت أحسبه فهمًا لي، وتفسير الإمام أبي داود.


المزيد

الأحد، 19 فبراير، 2017

التصميم والتخطيط للإجابة في الامتحان

9:39:00 م 0


 تشير "الدراسات" (؟)  إلى أن كثيرا من الطلبة لا يضعون تصميما لإجاباتهم على المسودة قبل الإجابة الفعلية.. في الحقيقة؛ التخطيط للإجابة كالتخطيط لبناء البيت، لنتأمل فقط بيتا يبنى هكذا اعتباطا دون تصميم.
من فوائد التخطيط أنه عند المضي قدما في التحرير قد يمر عبر أذهاننا فكرة طائرة من العبث عدم اصطيادها، والاحتفاظ بها لوقت الحاجة..
مثال:

السؤال: ما أدلة وجود الله تعالى؟
( التخطيط للجواب الذي أضعه على المسودة أحشر فيه كل ما يتعلق بالمطلوب، أو ما لا يتعلق به، وبعد ذلك أحدد ما أكتبه وما أستبعده، وأضيف ما نسيته مما طرأ على ذهني لاحقا.. على سبيل المثال، وأنا أحرر الإجابة في المحور الأول تذكرت شيئا مهما يستحق أن يُضاف للمحور الثاني، أقوم على التّو بتدوينه في التصميم (المحور الثاني)، لأن الفكرة إن ضاعت قد لا تعود. )

مثال للتصميم / التخطيط المكتوب على المسودة:


المقدمة (…)
المحور الأول: الأدلة الفطرية 
[ التعريف بالفطرة / الاستشهاد: {فأقم وجهك للدين حنيفا فطرة الله التي .. } / البراهين على صحة هذا الدليل (أولا : …. ، ثانيا: …. ) / الاعتراضات (…. ) / الرد عليها (….) .. ]

المحور الثاني: الأدلة العقلية
 
[ ………. ]

خاتمة
= = =
مصادر المنشور: شخصي + هنا 
مصدر الصورة: هنا 

= = = 
أنظر أيضا:
المزيد

Post Top Ad