كيف نميز بين نسخة بي دي إف ممسوحة ضوئيا (بالسكانير) وبين نسخة أخرى إلكترونية ؟ شرح بالصور والفديو - محمد شعوان

مستجدات

الثلاثاء، 4 أكتوبر 2016

كيف نميز بين نسخة بي دي إف ممسوحة ضوئيا (بالسكانير) وبين نسخة أخرى إلكترونية ؟ شرح بالصور والفديو


أولا يجب التوضيح أن النسخة الممسوحة ضوئيا ( أي التي تم تصويرها بجهاز السكانير أو الماسح الضوئي) هي نفسها النسخة الورقية لا يوجد بينهما فرق جوهري، لكن لا يعني هذا أنه لا يمكن تغييرها والتعديل عليها.. وأما النسخة الإلكترونية اﻷخرى، فهي التي تم تحويلها - عادة - من صيغة Word إلى PDF .. وهذه بعض طرق التمييز بين النسختين:
1 - النسخة الممسوحة ضوئيا:
- لا يمكن تحديد النص فيها ولا نسخه منها إلا بالاستعانة ببرامج خاصة للتعديل على الوثيقة.
- تظهر على البي دي إف علامات المسح الضوئي، مثل: عدم تناسق الصفحات، آثار سوداء على جانب الصفحة..
- عند تكبير صفحة البي دي إف تصبح الكتابة باهتة وتبدأ أطرافها في التلاشي أو تصبح حادة الجانب.

2 - النسخة المحولة ( الالكترونية) :
- يمكن تحديد النص ونسخه
- تناسق الصفحات
- تحتفظ الأحرف - عادة - بجودتها

= كيف نوثق كلا منهما في البحث العلمي؟
في أثناء توثيق المصدر أو المرجع، يمكن كتابة توثيق كتاب بي دي إف الممسوح ضوئيا وكأنه كتاب ورقي عادي.. أما الكتاب المحول ( الإلكتروني) فيجب الإشارة إلى ذلك في الهامش أوالإحالة، أي أن يذكر الطالب بأن المصدر أو المرجع المقتبس منه هو "بي دي إف، نسخة إلكترونية" ويذكر " موقع التحميل "، مع العلم أن الباحث عليه ألا يلجأ إلى النسخ الإلكترونية إلا في حالة عدم توفر النسخ الورقية والممسوحة ضوئيا.
صور + فديو:


 





فديو يوضح كيف يمكن التمييز بين النسختين: