أهمية المصادر المعتمدة عليها في البحث وفي توثيق الأعلام - محمد شعوان

مستجدات

الجمعة، 9 نوفمبر 2018

أهمية المصادر المعتمدة عليها في البحث وفي توثيق الأعلام

www.cha3wan.com
ليس كل مرجع وجدناه هو مفيد لصحة بحثنا

المصادر والمراجع بشكل عام:


من الانتقادات التي توجه للباحثين، ترك مصادر ومراجع ذات وزن في الموضوع والاعتماد على مراجع أقل أهمية..

مثال ذلك موضوع في المقاصد أشبعه الشاطبي وأعلام المقاصد درسا، فيأتي الطالب لكتب حديثة ليست بقيمة السابقة وينقل منها.

أو في علم الأديان، يترك ابن تيمية وابن حزم وغيره من الأعلام وينقل من بعض المعاصرين ممن لا يمكن مقارنتهم بمن سبق. (بالنسبة لأصحاب هذا التخصص - كما هو معلوم - فالمصادر الأجنبية مهمة أيضا).

في بعض التخصصات يكون الجديد مطلوبا الاعتماد عليه  أكثر من القديم، كما في الدراسات القانونية والاجتماعية.

 


بخصوص التعامل مع كتب الأعلام والتراجم

- من الأخطاء المتعلقة بتعريف الأعلام (القدامى) الاعتماد على الكتب الحديثة كالأعلام للزركلي، التي لا يُرجع إليها إلا في حالة تعذر التوصل إلى تعريف العلم في الكتب القديمة.. وأسوأ من هذا الاعتماد على ويكيبيديا لهذا الغرض. 
الحل يكون في الرجوع لكتب التراجم والطبقات التي هي أقرب لعصر المؤلف وأكثر تخصصا.

 إضافة بالنسبة للأعلام:
 - بعض الباحثين يعرفون بأعلام دون آخرين = خطأ إلا إذا كان العلم غير المعرف به لا يحتاج لذلك، إذ يرى بعض أهل الاختصاص أنه لا حاجة للتعريف بالأعلام المعروفين المشهورين، (لا حاجة للتعريف مثلا بعمر بن الخطاب) وكذلك الحال مثلا بالبلاد المعروفة المشهورة (فاس، مكة ..)

من كتب التراجم والطبقات على برنامج الشاملة