محمد شعوان: البحث العلمي

مستجدات

‏إظهار الرسائل ذات التسميات البحث العلمي. إظهار كافة الرسائل
‏إظهار الرسائل ذات التسميات البحث العلمي. إظهار كافة الرسائل

السبت، 29 يونيو 2019

كيف تختار موضوع بحثك ؟

10:03:00 م 0

كيف تختار موضوع بحثك؟




عند اختيار موضوع بحث أو أطروحة، يجد العديد من الطلبة أنفسهم في مفترق طرق، فمن جهة أولى؛ إذا أُلْزِموا بالكتابة في موضوع معين، فإنهم قد يشعرون بعدم الرضا، عندما يجدون موضوع البحث هذا، معقدا أو مملا، أو لا يوافق رغباتهم وآمالهم العلمية.
ومن جهة ثانية إذا تُرِكَ لهم حرية اختيار واقتراح موضوع ما، فإنهم ربما أصبحوا أكثر حيرة وإحباطا، لأن عليهم اختيار موضوع محدد من مواضيع كثيرة ومتنوعة قد لا تشبع طموحهم كذلك، أو قد لا يدركون ما بعد هذا الاختيار من الصعوبات والمشاق.
في كل الأحوال هذه مجموعة من الخطوات والنقاط التي قد تفيد الباحث  في اختيار موضوع بحثه، سواء كان طالب إجازة أو ماستر أو دكتوراه.

خطوات لابد منها لاختيار الموضوع:

1 – اختر المجال المعرفي، أو التخصص الذي تفضله وتريد أن تبحث فيه
، (بالنسبة للدراسات الإسلامية مثلا: ما هو تخصصك المفضل الذي تريد أن تبحث فيه: القرآن؟ الحديث؟ الفقه؟ الأصول؟ العقيدة؟ الأديان؟... ) (بالنسبة للقانون الخاص: القانون المدني؟ القانون الجنائي؟...) ويمكن الجمع بين أكثر من تخصص، المهم أن يكون ذلك ممكنا، ويجد الطالب شغفا وراحة للبحث في الموضوع.

2 – إختر موضوعا يعجبك البحث فيه ( أي يحقق فضولك العلمي، وتُفَكّر في القراءة عنه حتى ولو لم يكن ذلك في إطار بحث علمي...). ومن ثم فإن اختيار التخصص في هذه الحالة غير كاف بل لابد من اختيار موضوع مفضل داخل التخصص الذي تحبه. (مثال بالنسبة للدراسات الإسلامية: أن اختار تخصص الفقه، لكني لا أفضل البحث في فقه الأسرة، بل في فقه المعاملات، وحتى في فقه المعاملات، أفضل البحث في مجال المعاملات البنكية.. فهنا أحدد بالضبط الموضوع الذي يثير شهيتي العلمية للبحث فيه).

3 – إذا كان الموضوع المختار أو المطلوب البحث فيه، واسعا جدا أو فضفاضا، فيجب تحديده (إضغط هنا لمعرفة كيفية تحديد موضوع البحث)، وأما إذا كان محصورا لا يمكّنك من الحصول على المعلومات الكافية، فيجب تعديله.

4 – تأكد من قدرتك على إنجاز موضوع البحث المختار، وكذلك من توفر المصادر والمراجع الكافية، وإمكانية الحصول عليها (مثلا: لو اخترت البحث عن طائفة الأميش المسيحية [ إضغط هنا للتعرف على هذه الطائفة]، فأغلب المصادر والمراجع المتوفرة عن هذه الطائفة باللغة الإنجليزية، كما أن البحث الميداني يستلزم السفر إلى مكان وجود هذه الطائفة في الولايات المتحدة.. فهنا علي أن أتجنب البحث في هذا الموضوع لعدم قدرتي على السفر، ولعدم قدرتي على التعامل مع المصادر والمراجع الأجنبية، ثم لعدم توفر المصادر والمراجع العربية الكافية).

5 – يجب الاطلاع على الدراسات والبحوث السابقة للموضوع الذي تود البحث فيه، حتى لا يكون الموضوع مكررا، ثم لتحديد ما الجديد الذي يمكن أن يأتي به بحثك، وهذا الأمر شديد الأهمية بالنسبة للمقبلين على التسجيل في الدكتوراه بشكل خاص.

أين أجد موضوع بحثي؟
 
يمكن أن أجد موضوع بحثي من خلال وسائل عديدة، منها:
- محاورة أستاذ، أو صديق ..
- حضور المناقشات (مناقشة ماستر أو دكتوراه، قد يشير المناقش مثلا إلى موضوع يحتاج إلى البحث فيه..).
- حضور الندوات العلمية، والتركيز كذلك على مداخلات الحضور، وما تثيره من إشكالات.
- القراءة في الكتب والمقالات والمجلات العلمية..
- البحث عبر الشبكة المعلوماتية.

نقاط مهمة:
1 – بالإضافة إلى أن الموضوع يجب أن يغريك بالبحث فيه – كما سبقت الإشارة إلى ذلك قبل قليل – فإنه توجد نقطة مهمة أخرى، وهي:
 " هل لديك معلومات سابقة عن الموضوع؟ "..
 هل سبق لك الاطلاع على الموضوع الذي تريد أن تبحث فيه؟.. 
فقد يكون الموضوع المثير صعبا لدرجة أنك قد لا تقدر على كتابة كلمة واحدة فيه، أو قد تحرق جزءا ثمينا من وقتك للبداية من الصفر، وقد تكون النتيجة في النهاية غير مرضية.

2 – بالنسبة لطالب الماستر أو الدكتوراه، من الأفضل – إذ كان ذلك ممكنا - أن يكمل إنجاز الموضوع الذي بحث فيه في السابق (في الإجازة بالنسبة لطالب الماستر / في الإجازة أو في الماستر بالنسبة لطالب الدكتوراه)، أو يطور مقالا سبق نشره.

3 – من الأفضل طلب مساعدة أو استشارة من الأستاذ المشرف، أو أستاذ متخصص أو طالب سبق له العمل في مجال البحث نفسه.

4 – اختيار مواضيع شاذة لتحقيق التفرد العلمي، فكرة غير موفقة، كلما كان الموضوع غريبا شاذا، كلما صعب البحث فيه، أو صعب الحصول على مصادر ومراجع حوله.

إفعل ولا تفعل:
 
- حدد أي تخصص تفضله قبل البدء في البحث عن الموضوع.
- تأكد من توفر المصادر والمراجع الخاصة بالموضوع، وإمكانية الحصول عليها، وإلا فغيّر الموضوع.
- على طريقة العصف الذهني: أكتب أي شيء متعلق بمشروع بحثك. وحاول أن تتأمله جيدا وتستخرج منه ما يصلح، وتستبعد ما لا يصلح.
- لا تتردد في تغيير الموضوع بعد أن يتبين لك صعوبته.
- لا تتكاسل عن تحديد الموضوع، ولا تتركه فضفاضا واسعا. (الموضوع الفضفاض يستهلك جزءا كبيرا من الوقت دون فائدة جيدة في النهاية).
- لا تحاول أن تبدو ذكيا شاطرا فتختار مواضيع غريبة وشاذة.

مصادر التدوينة: شخصي + اضغط هنا
المزيد

الأربعاء، 9 يناير 2019

كيف تكتب في أي موضع من ملف الوورد (طريقتان مهمتان)

3:24:00 م 0
كيف تكتب في أي موضع من ملف الوورد (طريقتان مهمتان)
www.cha3wan.com

    في المقطع أسفله طريقتان مهمتان.. لعل الطريقة التي لا يعرفها الكثيرون هو أنه بإمكانك الكتابة في أي مكان من ملف الوورد من خلال النقر المزدوج على الموضع التي تريد أن تكتب فيه.


المزيد

الخميس، 22 نوفمبر 2018

كيفية كشف الانتحال العلمي؟

1:55:00 م 0

الانتحال العلمي: (السرقة العلمية) المقصود به أن يقتبس الباحث من كلام الآخرين وينسبه لنفسه سواء صرح بأنه ما كتبه هو له أم لا. ويتخذ هذا الانتحال أشكالا متعددة.. يمكن مطالعة المزيد من خلال الرابط أسفل النص.

الموضوع الآن هو كيفية كشف هذا الانتحال؟
فكما غدا سهلا الاقتباس من الأنترنت وتأليف كتاب أو بحث من مخلفات الإبحار عبر صفحات الشبكة العالمية، فإنه أيضا أصبح سهلا اكتشاف أن باحثا مّا اقتبس من كتاب أو نقل من موقع ونسب ذلك لنفسه.. وطرق كشف الانتحال متعددة، منها:
- برامج ومواقع كشف الانتحال العلمي.
- محركات البحث.
- الأسلوب المختلف: حيث يكون الأسلوب المقتبَس مختلفا عن أسلوب الباحث بشكل واضح.
- اطلاع القارئ على الموضوع سابقا.
- ملاحظة أخيرة.

برامج ومواقع كشف الانتحال العلمي: وهي عديدة، يكفي وضع عبارة "anti-plagiarism" في محرك البحث حتى تظهر العديد من الصفحات. وفي الآونة الأخيرة، بدأت الجامعات المغربية ومنها جامعة سيدي محمد بن عبد الله في استخدام هذه البرامج  كبرنامج Turn it in ، ولا يمكن للباحث أو يحصل على الشهادة إلا بعد مرور أطروحته في الفحص بواسطة هذا البرنامج، فإذا كانت نسبة الانتحال تتجاوز (7 أو 10 في المائة ؟)، تُلغى أطروحته.

محركات البحث: وذلك من خلال نقل عبارة أو جملة في البحث ووضعها بين معقوفيتن ( " .. الجملة .." ) أو بدونهما؛ والبحث إما في محرك غوغل، أو في مكتبة غوغل الالكترونية. مع اختيار جمل متعددة من المواطن التي هي مظنة الانتحال.
الأسلوب المختلف: ومن ذلك أن تكون لغة المتن مختلفة، فنجد الباحث مرة يكتب بأسلوب مهترئ، وأحيانا أخرى بأسلوب رائع دون أن يشير إلى صاحبه، أو يتحدث بأسلوب عُرِفت به شخصية فكرية معينة دون الإحالة عليها.
اطّلاع القارئ أو المناقِش على الموضوع سلفا: فمن الخطأ أن يعتقد الباحث أنه وجد نصا أو كتابا لم يسبق لغيره أن علم به.

ملاحظات:
- ذلك (ما سبق) هو الحال بالنسبة للبحوث، خصوصا الأطروحات.. وأما الكتب فإنها إن لم تمر على لجان محكمة صارمة، فيسهل حينها الانتحال إذا لم يردع المؤلف دين ولا قانون ولا ضمير.. ورغم أن السرقة العلمية تعد خرقا لحقوق الملكية الفكرية للآخرين، إلا أن الحادثة الأخيرة لكتاب أسطورة صحيح البخاري كمثال (اضغط هنا) بينت أنه يمكن ارتكاب السرقة العلمية، مع ضمان الإفلات من أي مساءلة.
- لا يجب محاكمة الكتب التراثية التي كان فيها الفقهاء أو العلماء ينقلون بعضهم عن بعض دون الإشارة لمن نقلوا عنه، فلعل ذلك كان شائعا في عصرهم، أو كان عرفا علميا عندهم أن لا حاجة لتوثيق بعض ما ينقلونه.
- المعلومات العامة، لا تُنسب لأحد. وقد يختلف الحال هنا من تخصص لآخر، فلو كتبتُ مثلا أن "اليهود كانوا يعيشون في المدينة عند هجرة النبي صلى الله عليه وسلم، ثم وقعت أحداث أدت إلى إجلائهم عنها.." فهذا الكلام يعتبر عاما شائعا لا يحتاج إلى توثيق.

=> اضغط هنا للاطلاع على كتاب "الانتحال العلمي"
المزيد

الجمعة، 9 نوفمبر 2018

أهمية المصادر المعتمدة عليها في البحث وفي توثيق الأعلام

9:10:00 ص 0
www.cha3wan.com
ليس كل مرجع وجدناه هو مفيد لصحة بحثنا

المصادر والمراجع بشكل عام:


من الانتقادات التي توجه للباحثين، ترك مصادر ومراجع ذات وزن في الموضوع والاعتماد على مراجع أقل أهمية..

مثال ذلك موضوع في المقاصد أشبعه الشاطبي وأعلام المقاصد درسا، فيأتي الطالب لكتب حديثة ليست بقيمة السابقة وينقل منها.

أو في علم الأديان، يترك ابن تيمية وابن حزم وغيره من الأعلام وينقل من بعض المعاصرين ممن لا يمكن مقارنتهم بمن سبق. (بالنسبة لأصحاب هذا التخصص - كما هو معلوم - فالمصادر الأجنبية مهمة أيضا).

في بعض التخصصات يكون الجديد مطلوبا الاعتماد عليه  أكثر من القديم، كما في الدراسات القانونية والاجتماعية.

 


بخصوص التعامل مع كتب الأعلام والتراجم

- من الأخطاء المتعلقة بتعريف الأعلام (القدامى) الاعتماد على الكتب الحديثة كالأعلام للزركلي، التي لا يُرجع إليها إلا في حالة تعذر التوصل إلى تعريف العلم في الكتب القديمة.. وأسوأ من هذا الاعتماد على ويكيبيديا لهذا الغرض. 
الحل يكون في الرجوع لكتب التراجم والطبقات التي هي أقرب لعصر المؤلف وأكثر تخصصا.

 إضافة بالنسبة للأعلام:
 - بعض الباحثين يعرفون بأعلام دون آخرين = خطأ إلا إذا كان العلم غير المعرف به لا يحتاج لذلك، إذ يرى بعض أهل الاختصاص أنه لا حاجة للتعريف بالأعلام المعروفين المشهورين، (لا حاجة للتعريف مثلا بعمر بن الخطاب) وكذلك الحال مثلا بالبلاد المعروفة المشهورة (فاس، مكة ..)

من كتب التراجم والطبقات على برنامج الشاملة


المزيد

الأربعاء، 7 نوفمبر 2018

كيفية البحث في المعاجم اللغوية وتوثيقها؟

9:48:00 م 0
كيفية البحث في المعاجم اللغوية وتوثيقها؟


البحث في المعاجم اللغوية يكون من خلال إرجاع الكلمة إلى أصلها اللغوي في الماضي، مثال "القراءة" = نبحث عن "قرأ".

توثيق المعاجم اللغوية:

 = الواجب توثيقه :
 القاموس / المعجم، مؤلفه، الحرف، (الفصل)، المادة.(أنظر المثال في الصور أسفله).
= ما يستحب إضافته:
 باقي عناصر التوثيق الأخرى، مثل رقم الصفحة وغيرها. مع بعض الإستثناءات كما يلي:

 تختلف المعاجم اللغوية في ترتيب الأبواب (الحروف)، ففي بعضها يجب النظر إلى الحرف الأخير من الكلمة (كما هو الحال بالنسبة للسان العرب والقاموس المحيط) وبعضها الآخر الحرف الأول منها، ولكن قد يختلف الأمر أحيانا حتى بالنسبة للمعجم الواحد تبعا للدار التي نشرته.. في الأمثلة الموالية، أنموذجان لمعجم لسان العرب (أنظر الصور أسفله)

بالنسبة لطبعة دار صادر؛ تم الحفاظ فيه على ترتيب المؤلف (أي الحرف الأخير)، وأما طبعة دار المعارف فأعيد ترتيب الأبواب فيها على الحروف الألفبائية، - كما تم توضيحه في مقدمة هاتين النسختين - 
وعليه فإن التوثيق سيختلف تبعا للطبعة التي تم الاعتماد عليها، كما في الصور الآتية:

=> يلاحظ اختلاف التوثيق بين طبعتي دار صادر ودار المعارف:
- في الأولى : لسان العرب لابن منظور، حرف الباء، فصل الراء، مادة رأب...
- في الثانية: لسان العرب لابن منظور، باب الراء، مادة رأب...
كذلك في لسان العرب، يستحسن ذكر الصفحة بسبب أن المادة المُعرّفة قد تَرِدُ في صفحات عدة.
 من مقدمة لسان العرب - دار صادر -
 

مادة "رأب" طبعة - دار صادر -

- - - 

من مقدمة لسان العرب - دار المعارف -
 


مادة "رأب" طبعة دار المعارف


المزيد

كيفية توثيق الحديث الشريف في البحوث ؟

9:14:00 م 0
كيفية توثيق الحديث الشريف في البحوث ؟

في توثيق الحديث الشريف:
- بالنسبة لصحيحي البخاري ومسلم؛ يكفي إيراد المعلومات كما في الصورة المرفقة..
وأما الكتب الأخرى (باقي الكتب الستة... إلخ) فلابد - بالإضافة إلى تلك المعلومات - من بيان صحة الحديث من ضعفه، من خلال الرجوع إلى بعض المحققين كالألباني والأرناؤوط وأحمد شاكر...  (مثال: سنن الترمذي، أبواب الدعوات، باب القوم يجلسون ولا يذكرون الله، حديث رقم: 3380 ، صححه الألباني).



المزيد