محمد شعوان: تأملات

مستجدات

‏إظهار الرسائل ذات التسميات تأملات. إظهار كافة الرسائل
‏إظهار الرسائل ذات التسميات تأملات. إظهار كافة الرسائل

الأحد، 25 ديسمبر 2016

كسوف الشمس ودلائل صدق النبي صلى الله عليه وسلم

12:23:00 ص 0

 

دلائل صدق النبي صلى الله عليه وسلم كثيرة، ومن العلامات الدالة على ذلك، حدث الكسوف الذي وقع في عهده، يوم مات ابنه إبراهيم. كما جاء ذلك مرويا في كتب الحديث ومنها صحيح البخاري كما يلي:
عن المغيرة بن شعبة قال: كَسَفَتِ الشَّمْسُ عَلَى عَهْدِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَوْمَ مَاتَ إِبْرَاهِيمُ، فَقَالَ النَّاسُ: كَسَفَتِ الشَّمْسُ لِمَوْتِ إِبْرَاهِيمَ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «إِنَّ الشَّمْسَ وَالقَمَرَ لاَ يَنْكَسِفَانِ لِمَوْتِ أَحَدٍ وَلاَ لِحَيَاتِهِ، فَإِذَا رَأَيْتُمْ فَصَلُّوا، وَادْعُوا اللَّهَ».
كان يكفيه صلى الله عليه وسلم في أضعف الأحوال أن يسكت، ويترك الناس يموجون في حديثهم وتخوفهم. كما كان باستطاعته أن يستغل الحدث، مثلما يفعل الطغاة والكذبة، ويصنع لنفسه هالة مزيفة، ويحمل الناس على اتباعه، فهذه فرصة لا تعوض، ولا تقدر بثمن، ولكنه دعا بدلا من ذلك إلى الصلاة، والتضرع إلى مدبر هذا الكون بما فيه، المتصرف فيه كما يشاء.

أنظر هنا: صلاة الكسوف، حكمها وكيفية أدئها.
 
المزيد