محمد شعوان

مستجدات

الجمعة، 29 يونيو 2018

مشاهد من حفظ اللسان عند بعض القادة السياسيين والدينيين

3:07:00 م 0
www.cha3wan.com


بعض القادة السياسيين والدينيين يولون أهمية كبيرة لصورتهم الإعلامية، ومن ثم فإن أي خطوة أو قول أو عمل لابد أن يكون محسوبا بدقة.
يقول الإعلامي أسعد طه، أنه التقى بزعيم التبت الدالاي لاما عند تصويره وثائقيا عن التبت، وسأله عن الدافع وراء زيارة الدالاي لاما لـ"إسرائيل" والتقائه بزعماء إسرائيليين، بينما منطق الأشياء يقول إنه كان عليه أن يزور الفلسطينيين، لتشابه أحوال البلدين - فلسطين والتبت - في أشياء كثيرة، منها مقاومتهما لاحتلال أراضيهما، وليس زيارة المحتل التي تناضل التبت للتحرر منه. هنا توقف الدالاي لاما، وطلب التوقف عن التصوير - كما يقول أسعد طه - وجمع مستشاريه، وتشاور معهم، ثم بعد ذلك أجاب بجواب دبلوماسي.. [ من مقالة له على النسخة العربية من موقع هافنغتون بوست قبل إغلاقها ]
وفي عصرنا الحالي أصبح من يتقلد المناصب السامية مطالبا بحفظ لسانه، خصوصا إن كان في منصب حساس (كمنصب وزير الخارجية مثلا) حيث يكون لكل كلمة يقولها وزنها، ويصبح هو ودولته مسؤولا عنها..  

وفي القرآن الكريم، يحدثنا الكتاب العزيز عن قصة ملكة سبأ، وكيف كانت أحفظ لسانها أيضا، ذلك أن الهدهد لما ألقى إليها الكتاب الذي أرسله معه سليمان، أحست بأن شيئا ما قد اخترق تحصيناتها وأنها مراقبة فلما أبلغت الخبر لقومها ومستشاريها، أثنت على الرسالة قائلة [من سورة النمل] : { إِنِّي أُلْقِيَ إِلَيَّ كِتَابٌ كَرِيمٌ }.. وكذلك الحال لما جاءت سليمان فقال لها: { أَهَكَذَا عَرْشُكِ ؟ } قالت { كَأَنَّهُ هُوَ  }.. وهكذا أبقت مسافة بعيدة بين التأكيد وبين النفي..

وقد وردت الأحاديث النبوية منبهة إلى هذا كما في حديث: «إِنَّ العَبْدَ لَيَتَكَلَّمُ بِالكَلِمَةِ، مَا يَتَبَيَّنُ فِيهَا، يَزِلُّ بِهَا فِي النَّارِ أَبْعَدَ مِمَّا بَيْنَ المَشْرِقِ» [ صحيح البخاري، كتاب الرقاق، باب حفظ اللسان].
وحفظ اللسان في الإسلام، باب عظيم من أبواب الرقابة التي يفرضها المرء على نفسه. ولذلك كثرت المواعظ والشروحات التي تطرقت للموضوع باقتضاب تارة وبتفصيل تارة أخرى.

ومن أجمل ما قرأت في هذا الباب كلاما لابن القيم في الجواب الكافي، عندما أورد وصية - متخيلة - من إبليس إلى جنوده، أنقلها مختصرة: 
" قوموا على ثغر اللسان، فإنه الثغر الأعظم، فأجروا عليه من الكلام ما يضره ولا ينفعه، وامنعوه أن يجري عليه شيء مما ينفعه ... ويكون لكم في هذا الثغر أمران عظيمان، لا تبالون بأيهما ظفرتم:
أحدهما: التكلم بالباطل، فإنما المتكلم بالباطل أخ من إخوانكم، ومن أكبر جندكم وأعوانكم.
الثاني: السكوت عن الحق، فإن الساكت عن الحق أخ لكم أخرس، كما أن الأول أخ ناطق، وربما كان الأخ الثاني أنفع أخويكم لكم، أما سمعتم قول الناصح: المتكلم بالباطل شيطان ناطق، والساكت عن الحق شيطان أخرس؟
فالرباط الرباط على هذا الثغر أن يتكلم بحق أو يمسك عن باطل، وزينوا له التكلم بالباطل بكل طريق، وخوفوه من التكلم بالحق بكل طريق.
واعلموا يا بني أن ثغر اللسان هو الذي أهلك منه بني آدم، وأكبهم منه على مناخرهم في النار، فكم لي من قتيل وأسير وجريح أخذته من هذا الثغر؟
وأوصيكم بوصية فاحفظوها: لينطق أحدكم على لسان أخيه من الإنس بالكلمة، ويكون الآخر على لسان السامع فينطق باستحسانها وتعظيمها والتعجب منها ويطلب من أخيه إعادتها، وكونوا أعوانا على الإنس بكل طريق، وادخلوا عليهم من كل باب، واقعدوا لهم كل مرصد، أما سمعتم قسمي الذي أقسمت به لربهم حيث قلت: {فَبِمَا أَغْوَيْتَنِي لَأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ الْمُسْتَقِيمَ. ثُمَّ لَآتِيَنَّهُمْ مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَنْ شَمَائِلِهِمْ وَلَا تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شَاكِرِينَ } [سورة الأعراف 16 - 17] .

الصورة المعدلة من:
pixabay.com
blog.csiro.au


المزيد

الثلاثاء، 26 يونيو 2018

كيفية تغيير الخطوط العربية واللاتينية في الوورد معا، كل له شكله الخاص

9:59:00 ص 0



إذا كان لك ملف وورد مكتوب العربية واللاتينية وتريد تغيير الخط المكتوب، ولكن يكون شكل وحجم كل خط مختلف عن الآخر.. وإذا كنت تريد تغيير الخط الافتراضي الذي تكتب به في الوورد، فهذا المقطع مفيد (في الأسفل )

تعديل الخطوط دفعة واحدة:

أحدد النصوص التي أريد التعديل عليها، أو أحدد الملف بأكمله، ثم أنقر على الرمز الموجودة في الصورة أدناه، أو على Ctrl + D
 

لتعديل الخطوط العربية، أختار النوافذ أسفل Scripts complexes، حيث يعطيني ثلاث خيارات: تعديل نوع الخط، وحجمه، وسمكه.



بالنسبة للخطوط اللاتينية، فأكرر العملية للنوافذ تحت Caractères latins



لاختيار الخط الافتراضي:
أكرر العملية السابقة، ولو بدون تحديد النصوص، ثم أضغط على الرمز أدناه 



ثم ...


المقطع المرئي:
المزيد

الأحد، 20 مايو 2018

كيفية حفظ صفحة ويب على موقع archive.org + تصفح أرشيف المواقع الالكترونية

4:09:00 م 0

إذا صادفت صفحة جيدة، سواء كنت تستخدمها لعمل بحث أو غيره، وأردت حفظها، فعليك بموقع archive.org/web واحفظها هناك لتعود إليها حتى ولو حذفت الصفحة من الموقع الأصل..
في موقع archive.org يمكنك الاطلاع كذلك على أرشيف المواقع الالكترونية وكيف كانت تبدو منذ سنوات...
الطريقة في المقطع أدناه:

المزيد

السبت، 17 مارس 2018

خدمة "تنبيهات غوغل" للباحثين

9:52:00 ص 0

من الخدمات المتعددة التي تقدمها غوغل للباحثين، خدمة التنبيهات أو الإشعارات، حيث يمكنهم البقاء على اطلاع شبه دائم بكل ما ينشر حول موضوع ما على الشبكة، وتصلهم هذه التنبيهات على بريدهم الالكتروني في الوقت الذي يحددونه.
في هذا المقطع شرح لكيفية تفعيل تنبيهات غوغل:


المزيد

السبت، 24 فبراير 2018

ركاكة الأسلوب وكيفية تجنبها

3:55:00 م 0

الركيك هو الضعيف وركاكة الأسلوب قُصِدَ بها هنا: ضُعف الأسلوب وخلط الأفكار بعضها مع بعض.

مثال لنص بحثي ركيك:
" وإذا كان كُتّاب الأعلام وغيرهم – أعلاه - نسبوا "الحسام الممدود" لعبد الحق بن سعيد المكناسي، وأحال بعضهم في التعريف على كتاب "نيل الابتهاج" وغيره من كتب التراجم القديمة وإن لم يرد فيها ذكر صاحب "الحسام الممدود" لكنها لم تنسب هذا الكتاب لابن أبي سعيد المكناسي.  "

هل يمكن فهم النص السابق بتلك الصيغة؟. وإذا فُهِم المقصود، هل فهم بسهولة؟
[ النص أعلاه، كتبته، ثم عدت إليه بعد مدة ولم أفهمه ]

أسباب الركاكة:
- عدم وضوح الفكرة في ذهن الباحث.
- عدم إيراد الصيغ المناسبة للتعبير عن الفكرة.
- غياب جملة أو كلمات أربكت النص وسببت ركاكته.
- الترجمة الحرفية وغير السليمة للنصوص الأجنبية.
- ضعف الرصيد اللغوي للباحث.

الحل:
- قراءة النص بتأن وتأمل. ( أو العودة إليه بعد فترة من الزمن وقراءته)
- التعبير عن الفكرة بأبسط الأساليب.
- تسليم النص لزميل - نصوح - أو أستاذ يقرؤه.
- تجنُّب الترجمة الحرفية.
- التمرن على القراءة والكتابة باستمرار.

حل ركاكة النص السابق:
نسبَ بعضُ المترجمين المعاصِرين كِتَابَ "الحسام الممدود" إلى عبد الحق بن سعيد المكناسي، ونقلوا  ذلك عن كتاب "نيل الابتهاج" وغيره من كتب التراجم القديمة. لكن كتب التراجم هذه لم يرد فيها ذكرُ "الحسام الممدود" ولا مؤلِّفُه الحقيقي عبد الحق الإسلامي السبتي.

أنظر أيضا:  
توثيق الكتب
المزيد

التوثيق ( توثيق الكتب في الدراسات الإسلامية )

12:25:00 م 0

طريقة توثيق الكتب تختلف من ميدان لآخر.. بالنسبة للدراسات الإسلامية تتخذ شكلين اثنين في الغالب (الصور أدناه ) :
1- البدء بالكتاب ثم الكاتب .... ( الكتاب، الكاتب، المحقق أو المترجم إن وجدا، دار النشر، المكان، الطبعة، التاريخ، الصفحة)
2- البدء بالكاتب ثم الكتاب ... ( الكاتب، الكتاب، المحقق أو المترجم إن وجدا، دار النشر، المكان، الطبعة، التاريخ، الصفحة)

مثال الأول:
غاية المقصود في الرد على النصارى واليهود، السموأل المغربي، تحقيق: إمام حنفي عبد الله، دار الآفاق العربية، القاهرة، ط.1،(الطبعة1) 1427 هـ، 2006 م، ص. (الصفحة) ....

مثال الثاني:
السموأل المغربي، غاية المقصود في الرد على النصارى واليهود، تحقيق: إمام حنفي عبد الله، دار الآفاق العربية، القاهرة، ط.1،(الطبعة1) 1427 هـ، 2006 م، ص. (الصفحة) ....
( هناك طريقة أخرى بخصوص تقديم اسم الكاتب: البدء بالاسم الأخير، هكذا: المغربي السموأل، غاية المقصود ........................ )

إذا لم توجد طبعة، يُرمز لذلك بـ "ب.ط" وكذلك بالنسبة للتاريخ "ب.ت"
إذا لم توجد طبعة، ولكن يوجد تاريخها، يمكن أن نكتب: طبعة كذا ( طبعة 2001)

(اضغط على الصور لتكبيرها)
 

 


المزيد